جامعة بورسعيد تنظم المنتدى العلمى بعنوان: النظم الذكية وتحديات التغير المناخى – قمة المناخ كوب 27

نظمت  جمهورية مصر العربية وتحت رعاية منظمة الأمم المتحدة قمة المناخ رقم 27 وذلك بهدف الحد من تأثير التغيرات المناخية وتقليل انبعاثات الغازات الكربونية التى تؤدى إلى حدوث ظاهرة الاحتباس الحرارى.

وفى هذا الإطار نظمت جامعة بور سعيد بالتعاون مع المدرسة العلمية البحثية المصرية (SRGE) برعاية السيد الاستاذ الدكتور ايمن محمد ابراهيم رئيس الجامعة والاستاذة الدكتورة / راوية رزق نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث المنتدى العلمى الافتراضى تحت عنوان ” النظم الذكية وتحديات التغير المناخى : قمة المناخ كوب 27 ” وذلك اليوم الخميس الموافق 19 مايو 2022 الساعة السابعة مساء

وأشار السيد الأستاذ الدكتور/ أيمن محمد إبراهيم رئيس جامعة بورسعيد أن منتدى النظم الذكية وتحديات التغير المناخى – قمة المناخ كوب 27 يأتي مواكباً مع مؤتمر التغيرات المناخية Cop27 واهتمام الدولة المصرية بالتوعية بآثار التغير المناخي نظراً لما ينطوي عليه هذا التغير من مخاطر اقتصادية واجتماعية وبيئية، وبالتالي اهتمام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالتحديات الناشئة عن التغير المناخي، ومن هنا يأتي دور الجامعة ليس فقط باعتبارها جزء لا يتجزأ من المجتمع بل لأنها هي المحرك الأساسي للبحث والتطوير في هذا الاتجاه. ولهذا فقد وضعت جامعة بورسعيد سياسات للتكيف والتخفيف من هذه الظاهرة، وفي هذا الصدد قامت الجامعة بعقد عدد من الندوات وورش العمل التي تناولت أبعاد التغيرات المناخية، بالإضافة الى عمل الأبحاث البينية المختلفة التي تركز على قضايا التغير المناخي.وأكدت الأستاذ الدكتور/ راوية رزق نائب رئيس جامعة بورسعيد للدراسات العليا والبحوث على دور قطاع الدراسات العليا في تشجيع الباحثين على تبني المشروعات التي تخدم قضايا التغير المناخي مثل الحد من الآثار الناتجة عن الانبعاثات وتنويع مصادر الطاقة بالتركيز على الطاقة المتجددة والنظيفة وتعزيز كفاءة الطاقة، والحفاظ على التنمية المستدامة، وخاصة الأبحاث التي تركز على قضايا الإقليم وتؤثر بشكل مباشر على البيئة المحيطة، والتي وضعتها الجامعة في أولى اهتماماتها