جامعة بورسعيد

برنامج مواجهة مظاهر التطرف والفكر التكفيري في الجامعات المصرية

  تحت رعاية معالى الأستاذ الدكتور / شمس الدين شاهين رئيس جامعة بورسعيد و الأستاذة الدكتورة/ مها زكريا عبد الرحمن نائب رئيس الجامعة لقطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة وبناءا على تكليفات المجلس الأعلى للجامعات نظم  قطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة جامعة بورسعيد برنامج مواجهة مظاهر التطرف والفكر التكفيري في الجامعات المصرية في الفترة من 24/9/2019 الي 29/9/2019.

اليوم الأول الموافق الثلاثاء بتاريخ 24/9/2019

تم تدشين البرنامج التدريبي الأول لمواجهة مظاهر التطرف والفكر التكفيري في الجامعات المصرية والذى يتم تطبيقه في جامعة بورسعيد يوم الثلاثاء الموافق 24/9/2019 بقاعة يوسف نوفل بكلية الآداب بحضور الأستاذة الدكتورة/ مها زكريا عبد الرحمن  نائب رئيس الجامعة لقطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ،الدكتور/ صلاح هاشم ممثل المجلس الأعلى للجامعات والمنسق العام للبرنامج على مستوى الجامعات المصرية، الأستاذ الدكتور/ محمد عثمان عبد الجليل –عميد كلية الآداب ،الأستاذة الدكتورة/ عبير زكريا وكيل كلية الآداب لقطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة ،السيد الأستاذ الدكتور/احمد عبد الهادي أبو زيد أستاذ ورئيس قسم علم النفس بكلية الآداب ومنسق البرنامج التدريبي لجامعة بورسعيد ، الدكتور/محمد شكر مدرس علم الاجتماع بكلية الآداب، فضيلة الشيخ/ محمد الحديدي –ممثل هيئة الأوقاف الإسلامية والأب/بيمن صابر –  ممثلا عن الكنيسة القبطية الارثوذكسية.

تم افتتاح البرنامج بمقدمة من الأستاذ الدكتور/ احمد عبد الهادي تلاها كلمة الأب/بيمن صابر الذى تحدث عن الترابط الاسرى داخل الاسرة المصرية والتربية والتنشئة الصحيحة والتعاملات المجتمعية وتقبل الاخر ثم كلمة فضيلة الشيخ/ محمد الحديدي الذى اكد في حديثة على الترابط داخل الاسرة وفهم تعاليم الدين الإسلامي فهما صحيحا والسلام والأمان داخل المجتمع كما توجه الأستاذ الدكتور/محمد عثمان عبد الجليل بالشكر للأستاذة الدكتورة/ مها زكريا عبد الرحمن  نائب رئيس الجامعة لتفعيل مثل هذا البرنامج لأهميته في المرحلة الحالية وتناول بالشرح مشكلة التطرف وجذورها عبر التاريخ ومشكلة الخلط بين الدين والسياسة تلا ذلك كلمة السيدة الأستاذ الدكتور/ مها زكريا عبد الرحمن  نائب رئيس الجامعة لقطاع شئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة التي توجهت بالشكر لمعالى الأستاذ الدكتور/شمس الدين شاهين رئيس الجامعة لرعاية البرنامج كما شكرت جميع القائمين على تنفيذ البرنامج وجميع الحضور ثم تحدثت عن أهمية مثل هذه البرامج التدريبية من اجل اعداد كوادر شبابية مؤهلة للقيادة من اجل رفعة وطننا الغالي مصر والتخلص من الأفكار الهدامة وكابوس الإرهاب والتأكيد على مكافحة التطرف بجميع صوره ثم تناولت في الحديث عن الفكر بصفة عامة والفكر التكفيري داخل الاسرة والمجتمع وأضراره السلبية على المجتمع.

ثم كلمة للأستاذ الدكتور/ صلاح هاشم المنسق العام للبرنامج بالمجلس الأعلى للجامعات على مستوى الجامعات المصرية في لقائه التعريفي عن برنامج تأهيل الأخصائي الاجتماعي ان جامعة بورسعيد هي الجامعة الأولى في تطبيق هذا البرنامج وتناول بالشرح كيفية فهم ومعرفة الشخص المتطرف ودور الأخصائي الاجتماعي في رصد هذه المشكلات وتسجيلها والمساهمة بالرأي في اعداد أساليب الحماية تلا ذلك شرح توضيحي عن جدول الاعمال خلال الأيام المقررة للتدريب من قبل الدكتور/ محمد شكر  والتعريف بالسادة الحضور المتدربين من الاخصائيين الاجتماعيين العاملين بجامعة بورسعيد.

ثم ندوة للدكتورة/ دينا البرنس أستاذ علم اجتماع تحدثت عن مفهوم التطرف وأنواعه المختلفة وخصائصه ومفهوم الإرهاب وأنواعه وكذلك سمات وخصائص الإرهاب من وجهات نظر مختلفة وأيضا توضيح الفرق بين الإرهاب والتطرف وتوضيح معنى الغلو وأنواعه والفرق بينة وبين التطرف والوسطية وأخيرا توضيح معنى ظاهرة التكفير والأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة وكيفية معالجتها.

اليوم الثاني الموافق الأربعاء بتاريخ 25/9/2019

تضمنت ندوة للأستاذ الدكتور/محمود صادق أستاذ علم الاجتماع تحدث فيها عن علم الاجتماع الجنائي والمشكلات الاجتماعية والتعريف بالتطرف والفكر التكفيري باعتباره جريمة  وكيفية علاجه ومواجهته والنظريات التي تتحدث عنه والسمات والخصائص التي يتسم بها المتطرف ودور المجتمع والقوى المجتمعية في مواجهة هذه الظاهرة

ثم تناول السيد الاستاذ الدكتور/ وسيم نادى ميخائيل أستاذ علم الاجتماع عن السلام الاجتماعي داخل المجتمعات التي تؤمن بالأديان السماوية وأسباب ودوافع التطرف الفكري

اليوم الثالث الخميس بتاريخ 26/9/2019

تضمنت ندوة للأستاذ الدكتور/ وسيم نادى ميخائيل أستاذ علم الاجتماع تناول فيها بالشرح أسباب ودوافع الإرهاب وسبل مواجهة هذا الفكر التكفيري و التكوين الاجتماعي للشخص المتطرف.

 ثم ندوة للأستاذ الدكتور/ سامح الشوادفى أستاذ علم اجتماع تناولت التكوين الاجتماعي للشخص المتطرف حيث وضح نقاط  التأثير على الشخص للأسباب الأتية: –

انخفاض الوضع المجتمعي والاقتصادي والتطبيقي ،انتشار الفقر وانهيار القيم، التربية الشاذة، التهميش– العنصرية والتمييز حتى لو كان على مستوى اللون او الديانة كما تناول بعض الدراسات التي ناقشت الانتماء الطبقي والمستوى التعليمي للمتطرف.

اليوم الرابع الاحد بتاريخ 29/9/2019

ندوة للأستاذ الدكتور/ سامح الشوادفى أستاذ علم اجتماع تناول فيها الاثار المترتبة على الفكر التكفيري واثرة على الامن الاجتماعي ومراحل السيطرة على الشخصية واثر الفكر التكفيري على الفكر العقائدي كتحريف المفاهيم والمعتقدات ،احداث نوع من الخلط بين الإرهاب والاستشهاد وتأثير على الاستثمار، الأمن، التجارة ،السياحة (هجرة العلماء والمفكرين –  بطالة – هجرة داخلية)

التوصيات

وفى نهاية البرنامج أوصى الحضور بالتنسيق مع السيد الدكتور/ سامح الشوادفى بالآتي:

  • ضرورة التأكيد على التنشئة والاستماع للرأي والرأي الاخر لمنع التهميش للفرد
  • التأكيد على احترام حقوق الانسان وسيادة القانون
  • التأكيد على تحقيق العدالة ومحاربة الفساد
  • الضرب بيد من حديد على التطرف بأنواعه ومستوياته اجتماعيا –فكريا – عقائديا
  • ضرورة توعية الشباب بمخاطر الإرهاب
  • التأكيد على الانتماء وحب الوطن لدى الفرد